أفضل 10 أماكن سياحية في المكسيك

313

المكسيك

دولة المكسيك التي تعتبر واحده من أشهر وأكثر المناطق السياحية في العالم التي تلقى شعبية كبيرة في قضاء الأجازات والعطلات حول العالم وتجذب المكسيك سنويا ما يقرب من 21 مليون سائح وهذا بالإضافة إلى جانب المنتجعات الشاطئية الخلابة على المحيط الهادئ وعلى الجانب الكاريبي فالمكسيك تقدم كل ما يشتهيه الفرد لقضاء إجازة سعيدة لا ينساها مدى الحياة.

وهذه قائمة ببعض أهم واكثر الأماكن السياحية روعة وجمالا في المكسيك.

أولاً : شواطئ كوزوميل

كوزوميل تقع قبالة شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية وهي الوجهة الأكثر جماهيرية لعشاق رياضة الغوص والغطس وقد اكتسبت شعبيتها وشهرتها بعد أن تم اكتشاف تلك المنطقة على يد جاك كوستو في عام 1960 ووصفها جاك بأنها من أفضل مناطق الغطس في العالم ومنذ ذلك الوقت تم إعلان “كوزميل” منطقة بحرية وطنية ومحمية لحماية التوازن الدقيق من الشعاب المرجانية مع مجموعة رائعة ومذهلة من الأسماك الاستوائية.

ولاحقا سنضيف لكم افضل الفنادق هناك وافضل المطاعم وطرق الحجز والسفر.

كوزوميل
كوزوميل

ثانيا : لوس كابوس

هي بإختصار عبارة عن منطقة بحرية شاطئية تمتد على مساحة حوالي 21 ميل من الطرف الجنوبي من شبه جزيرة “باجا كاليفورنيا الرائعة” ويشتهر بشواطئه الرملية البيضاء التي تدعمها المنتجعات والمطاعم والمحلات الرائعة وغيرها من عوامل الجذب والرفاهية وهي وجهة رائعة لهواة الرياضات المائية وخاصة الصيد كما يمكن رؤية الحيتان والدلافيين بوضوح وهي تسبح في المحيط الهادئ.


ثالثا : بالينكو

مدينة بالينكو هي اشهر الموقع الأثرية في المكسيك حيث تقع على الحافة الغربية لامبراطورية المايا القديمة في المكسيك وعلى الرغم من أنها أصغر بكثير من بعض المدن التابعة لامبراطورية المايا الاثرية الشهيرة إلا أنها تحتوي على البعض من اروع نماذج العمارة والنحت التي أنتجتها شعوب المايا في أي وقت مضى ومعظم الهياكل فيها يعود للأعوام بين 600 م – 800 م بما في ذلك معبد النقوش والهرم الوحيد في أمريكا الوسطى والذي بني كنصب جنائزي رائع.


رابعا : تشيتشن إيتزا

تشيتشن إيتزا تعتبر أكبر مدن المايا في شبه جزيرة يوكاتان الميكسيكية وواحدة من أكثر المناطق السياحية شعبية وزيارة في دولة المكسيك ويعتبر هيكل هرم كاتسيو الشهير هو المعلم السياحي الأكثر شهرة بها فهذا الهرم مصمم بشكل فلكي فريد وكل وجهة فيه تحتوي على درج وكل درج مكون من 91 سلمة وكلها تكون مع آخر سلمة في القمة والمشتركة بينهم جميعا عدد 365 سلمة أي عدد ايام السنة!! وهناك ايضا بالكورت الكبير ومعبد كاراكول وهو معبد دائري بمثابة مرصد فلكي رائع لذلك ننصحكم بزيارتها.


خامساً : تيوتيهواكان

منطقة تيوتيهواكان حيث نشأت حضارة “وليدة” في هذه المنطقة في القرن الثاني قبل الميلاد واستقرت في وادي المكسيك الشهير وتم بناء عددة أهرامات بها هناك منها هرم الشمس الذي بني عام 100 م وهو أكبر هرم في المكسيك ككل أما الهرم الأصغر والذي يطلق عليه هرم القمر تم البدء في بناؤه بعد ذلك بقرن كامل من الزمان وانتهى بناؤه عام 450 م والآن رغم مرور7 قرون على اندثار امبراطورية تيوتيهواكان إلا أنه تم تكريم الأهرامات وأصبحت مزارا سياحيا على يد قبيلة الأزتك لذلك ننصح ان تكون من اول الاماكن السياحيبة زياره لك في المكسيك.


سادساً : شبه جزيرة تولوم

تقع شبه جزيرة تولوم على الساحل الشرقي لشبه جزيرة يوكاتان المكسيكية وتعتبر منفذ رئيسي لمدينة وحضارة المايا الاثرية الشهيرة سابقاً وقد شيدت منذ عام 1200 وكانت حضارة المايا في تراجع بعض الشيء لذا تفتقر إلى أناقة بعض الشواطئ الشهيرة بها إلا أن الخلفية الاستوائية جعلت من تولوم واحده من أجمل المواقع السياحية التي لا يجب تفويتها إطلاقاً في المكسيك.


سابعاً : كوبر كانيون

كوبر كانيون هي في الحقيقة مجموعة من الوديان والتي يزيد طولها عدة مرات عن مساحة جراند كانيون ويمر بها خط سكة حديد يعرف بأسم شهوا باسيفيكو والذي يعتبر من أكثر خطوط السكك الحديدية شعبية لاكتشاف النحاس ويمر مساره عبر 37 جسر و86 نفق ويقع على ارتفاع 2400 متر فوق سطح البحر مما يسمح بالاستمتاع بالمناظر الخلابة والوديان التي يمر عبرها.


ثامناً : أواكساكا

تعرف هذه المنطقة بأنها موطن واحد من أفضل مهرجانات دي دي لوس مويترو أو عيد الموتى وهذا العيد يتم الاحتفال به في أجزاء كثيرة من أمركيا اللاتينية ككل وترجع أصول هذا المهرجان في المكسيك إلى آلاف السنين حيث كان أحد طقوس ثقافات الشعوب الأصلية مثل زابوتك والأزتك والاحتفال بهذا العيد في المكسيك يبدأ في نهاية أكتوبر وفيه يتم تزيين المقابر والبيوت والمذابح بالزهور لعودة معنوية لأرواح الموتى كما يعتقدون وهذا ايضا مع إقامة عروض روحية لسكان المقابر.


تاسعاً : مدينة غواناخواتو

حيث تأسست هذه المدينة الرائعة في عام 1554 وهذه المدينة كانت مستعمرة قديمة تقع على جبال سييرا المكسيكية وتقع بالقرب من واحدة من أغنى مناطق تعدين الفضة في المكسيك وقد أدى ازدهار التعدين في القرن الـ16 إلى بناء المدينة بشكل خلاب وانتشار العزب الجميلة والمباني الرائعة بالإضافة لانتشار الأزقة الملونة والتي تعتبر متعة للمشاة خاصة إذا علمت أن السيارات لها أنفاق تحت الأرض ولا تسير في الطرقات العادية !!.


وأخيرا : أكابولكو

مدينة أكابولكو المكسيكية هو منتجع مكسيكي أصلي وتعتبرعلى قمة المنتجعات السياحية منذ خمسينات القرن العشرين ووجهة نجوم هوليوود الأولى وملجأ أصحاب الملايين الذين يرغبون في الاستجمام وقضاء عطلة مميزة وهادئة ولكنه لا يتوقف فقط على هذه الطبقة الغنية من المجتمعات لكنه أيضا وجهة مميزة للمكسيكيين أنفسهم والطلبة الأمريكيين ولا يمكن أن تتم الرحلة إلى “أكابولكو” دون مشاهدة أداء الغواصين المحترفين والهواة أثناء القفز في المحيط بحركات بارعة ومثيرة تخطف الأنفاس لذلك هذه المدينة لا يمكن تفويتها اذا ذهبت في يوم من الايام الي دولة المكسيك.


للمزيد من المعلومات حول الهجرة والسياحة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. اقبل قراءة المزيد